RSS

فيض العليم … سورة الأعراف، الآية: 92.


الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَانُوا هُمُ الْخَاسِرِينَ

(92)

قولهُ عَزَّ مِن قائل: {الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا} غَنيَ بالمكان يَغْنَى به غِنًى وغُنِيًّا، إذا أقام به، وعاش في بحبوحة ونعمة ورغدٍ فيه، فهو أخصُّ من مُطْلق الإِقامة. قال الأسودُ بْنُ يَعْفُر:

ولقد غَنَوا فيها بأنعمِ عيشةٍ ……………. في ظلِّ مَلْكٍ ثابتِ الأوتادِ

وغَنِي بالمكان يَغْنى فيه أي: أقام دهراً طويلاً مستغنياً به عن غيره. قال ابنُ قتيبةَ: “كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا“: كأنْ لم يُقيموا فيها، وقال الأخفش: كأنْ لم يَعيشوا فيها، وقال قتادةُ: كأنْ لم يَنعَموا فيها، وقال ابنُ عباس: كأن لم يُعَمَّروا فيها. وفي هذا بَيانٌ للعَاقِبَةِ التِي صَارَ إِلَيْهَا قَوْمُ شُعَيبٍ، فَقَدْ هَلَكَ الذِينَ كَذَّبُوه، فَلَمْ يَبْقَ مِنْهُم أَحَدٌ، وَكَأنَّهُمْ لَمْ يُقِيمُوا فِي دِيَارِهِمْ، فقد خَسِرُوا الدُّنْيا وَالآخِرَةَ، فـ “لَمْ يَغْنَوْا فِيها” لَم يُقِيمُوا فيها آمنين نَاعِمِينَ بخيراتها. كأنه قيل: إنَّ الهلاك والاستئصال محصورٌ بالذين كذبوا شعيباً فهُمُ المخصوصونَ به، كأن لم يقيموا في دارهم؛ لأنّ الذين اتبعوا شعيباً قد أنجاهم الله، والذين كذبوه هُمُ المخصوصون بالخسران العظيم، دون أتباعِهِ فإنهمُ الرابحون. وهذا يدلُّ على أنَّ ذلك العذاب إنما حَدَثَ بخلق فاعلٍ مختارٍ لا بتأثير الكواكب والطبيعةِ، وإلاَّ لحصلَ للمؤمنين بنبيِّ اللهِ شُعيب ما حصل للكافرين به، كما تدل على أن ذلك الفاعلَ المختارَ عالم بجميعِ الجُزئيّاتِ حتى يمكن التمييزُ بين المُطيعِ والعاصي. وهي أيضاً معجزةٌ عظيمة لشُعيبَ – عليه السلام – لأنَّه لما وقع العذابُ النازلُ مِنَ السماءِ على قوم دون قومٍ معَ كونهم مجموعين في بلدةٍ واحدةٍ كان ذلك من أعظم المعجزات.

لقد شبّه – تعالى – حال هؤلاء المكذبين بحال مَن لم يكن قطُّ في تلكَ الديارِ، قال عمرو بن الحارث بن مضاض الجرهمي، وهو آخر ملوك جرهم بمكة، لما أخرجتهم خزاعة وأجلوهم إلى اليمن: (الطويل)

كأن لم يَكُنْ بَيْنَ الحَجون إلى الصفا …….. أنيسٌ ولم يَسْمُرْ بمكَّةَ سامرُ

والبيتُ من قصيدة له قيل هي أول ما قال من شعر وهي:

وقائلةٍ والدمعُ سكبٌ مبادرُ ……….. وقد شَرَقتْ بالماءِ منها المحاجرُ

وقد أبصرت حِمَّان من بعد أهلها ….. ومنها المغاني موحشاتٌ دواثرُ

كأن لم يكنْ بين الحجون إلى الصفا ……. أنيسٌ ولم يسمُرْ بمكَّةَ سامرُ

ولم يتربعْ واسِطاً وجنوبهُ ………. إلى السر من وادي الأراكةِ حاضرُ

فقلتُ لها والقلب منِّي كأنَّما ……………. تحمَّله بين الجناحين طائرُ

بلى نحنُ كنَّا أهلها وأبادَنا ………… صروفُ الليالي والجدودُ العواثرُ

ولم تُبق منّا طاهريَّاً مؤمَّراً ……….. رئيساً، وأعلى ساسة الملك طاهرُ

أرقت وما ليلُ المُضامِ بنائمٍ ……….. وقد ترقد العينان والقلب ساهرُ

فيا نفس لا تفني أسًى واذكري أساً ….. ليوشكُ يوماً أن تدور الدوائرُ

قولُه: {الَّذِينَ كَذَّبُوْا شُعَيْباً كَانُواْ هَمُ الخَاسِرِينَ} قال ابنُ عباسٍ ـ رضي اللهُ تعالى عنهما ـ هُمُ الخاسرون بالهلاك، وقيلَ: هُمُ الخاسرون بالكفر. فقد أعاد القرآن الموصول وصلته لزيادة التقرير، وللإيذان بأن ما ذكر في حيز الصلة هو الذى استوجب العقوبتين فقال: “الذين كَذَّبُواْ شُعَيْباً كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا الذين كَذَّبُواْ شُعَيْباً كَانُواْ هُمُ الخاسرين” وفي هذا الاستئناف وهذا التكريرِ اسْتعظامٌ لما جَرى عَليهم، ومبالغةٌ في رَدِّ مقالَةِ الملإِ لأشياعهم، وتسفيهٌ لرأيهم، واستهزاءٌ بنصحهم لِقومِهم، فالعرب تكرِّرُ مثلَ هذا في التعظيم والتفخيم، فيقول الرجل لغيره: “أَخوكَ الذي ظلَمنا، أَخوك الذي أخذَ أَمْوالَنا، أخوك الذي .. إلخ.

       قولُهُ تعالى: {الَّذِينَ كَذَّبُوا شُعَيْبًا كَأَنْ لَمْ يَغْنَوْا فِيهَا} الاسم الموصول “الذين” مبتدأ، وخبره جملة “كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا“، وهذا الابتداءَ يُفيدُ معنى الاخْتِصاصِ أو الحَصرِ، هذا وجهٌ. ووجه ثانٍ: أَنّ الخبرَ هو الموصولُ الثاني وخبرُه، فإنه مبتدأٌ، وجملةُ “كَانُواْ هُمُ الخاسرين” في محلِّ رَفْعٍ خبراً له، وهو وخبرهُ خبرُ الأوَّلِ، و “كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ” إمَّا اعتراضٌ وإمَّا حالٌ من فاعل “كذَّبوا“. ويجوز أنْ يكونَ الموصولُ الثاني خبراً بعدَ خبرٍ عَنِ الموصولِ الأوَّلِ، والخبرُ الأولُ

الجملةُ التشبيهية كما تقدَّم. وأن يكونَ الموصولُ بدلاً مِنْ قولِه قبل ذلك في الآية: 90. {الذين كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ} وجهٌ رابعٌ فكأنما قال: “وقال الملأُ الذين كفروا منهم الذين كذَّبوا شُعَيْباً”. وعليه فقوله: {لَئِنِ اتبعتم شُعَيْباً} معمولٌ للقول فليس بأجنبي. ووجهٌ خامسٌ: أَنَّهُ صفةٌ لَهُ أي: للذين كفروا مِنْ قومه. قاله أبو البقاء. والأحسنُ أنْ يُقالَ: بدلٌ من الملأ أو نعتٌ له، لأنَّه هو المحدِّثُ عنه والموصولُ صفةٌ له، والجملةُ التشبيهيةُ على هذين الوجهين حالٌ من فاعل “كذَّبوا“.

قولُه: {الَّذِينَ كَذَّبُوْا شُعَيْباً كَانُواْ هَمُ الخَاسِرِينَ} تقدَّم أنَّه يجوزُ أن يكونَ الموصول الثاني “الذين” خبراً باعتبارين, أعني كونَه أولَ أو ثانياً، ويجوز أن يكونَ بدلاً من فاعل “يَغْنَوا” أو منصوباً بإضمار “أعني” أو مبتدأ وما بعده الخبر. وهذا هو الظاهر لتكونَ كلُّ جملة مستقلةً بنفسها.

 
أضف تعليقاً

Posted by في 2014/09/15 in منوعات

 

فيض العليم … سورة الأعراف، الآية: 91


فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ

(91)

قولُهُ ـ تبارك وتعالى: {فَأَخَذَتْهُمُ الرجفة} الرَّجفةُ: الزَّلزَلَةُ الشديدةُ، العنيفةُ التي تهزُّ الإِنسانَ دونما إرادةٍ منه، وترجُّه رجًّا، كما أَرْجَفوا شُعيبًا وأصحابَه، وتوعَّدوهم بالجَلاء، وتهكَّموا بِنَبيِّ اللهِ شُعيب فجاءتهمُ الصَيْحةُ فأَسْكَتَتْهم، وفي سورة هود: {وَأَخَذَتِ الذين ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ} الآية: 94. أيْ صيْحةُ جبريل ـ عليه السلام ـ ولعلَّها كانت من مَبادي الرَّجْفَةِ، فأَسْنَدَ إهْلاكَهم إلى السببِ القَريبِ تارةً وإلى البعيدِ أُخرى. وذلك أنَّ جبريلَ نَزَلَ فوقَفَ عليهم، فصاحَ صيحةً رَجَفت منها الجبالُ والأرضُ، واهْتَزَّتْ بِهِمُ بِفِعْلِ زَلْزَلَةٍ شَدِيدَةْ، فخرجت أرواحُهم من أبدانهم، فَأَصْبَحُوا هَالِكِينَ فِي دِيَارِهِمْ لاَ حَرَاكَ بِهِمْ، وَهُمْ مُكِبُّونَ عَلَى وُجُوهِهِمْ.

أخرج ابنُ إسحق وابنُ عساكر عن عِكرمةَ والسُّدِّيِّ قالا: ما بعث الله نبياً مرتين إلا شعيباً. مرة إلى مدين فأخذهم الله بالصيحة، ومرة أخرى إلى أصحابِ الأَيْكَةِ فأَخَذَهُمُ اللهُ بعذابِ يَومِ الظُلَّةِ، فإنَّ القِصَّةَ غيرُ واحدةٍ.

قال قَتادة: بعثَ اللهُ شعيباً إلى أصحابِ الأيكة وأصحابِ مَدْيَنَ، فأمّا أصحابُ الأَيكةِ فأُهْلِكوا بالظُلَّةِ، وأمّا أصْحابُ مَدينَ فأَخَذَتهم الصيحةُ، صاحَ بهم جبريلُ – عليه السلامُ – صيحةً فهَلَكوا جميعاً. وقال ابنُ عباس ـ رضي اللهُ عنهما ـ وغيرُه: فتَحَ اللهُ عليهم باباً مِنْ جهنَّمَ، فأَرْسلَ عليهم حرّاً شديداً، فأخذَ بأنفاسِهم، ولم يَنْفَعُهم ظِلٌّ ولا ماءٌ، فكانوا يَدْخُلون الأَسرابَ لِيَبرُدُوا فيها، فيَجدوها أَشَدَّ حَرّاً مِنَ الظاهرِ، فخرجوا هَرباً إلى البريَّةِ، فبَعَث اللهُ سحابةً فيها رِيح طَيِّبَةٌ فأظَلَّتْهم، فنادى بعضُهم بعضاً حتى اجْتَمعوا تحتَ السَّحابةِ رِجالاً ونساءً وصِبياناً، فأَلهَبَها اللهُ عليهم ناراً، ورَجَفَتِ الأرض بهم فاحترقوا كما يحترقُ الجرادُ المَقْلِيُّ وصاروا رَماداً.

ورُويَ أَنَّ اللهَ حَبَسَ عَنْهُمُ الرّيحَ سبعةَ أَيّامٍ ثمَّ سَلَّطَ عليهِمُ الحرَّ، ثمَّ رَفع لهم جبلاً مِنْ بعيدٍ، فأتاهُ رَجُلٌ، فإذا تحتَه أنهارٌ وعُيونٌ، فاجْتَمَعوا تحتَه كُلُّهم، فوَقَعَ ذلك الجبلُ عليهم، فذلك قولُه: {عذاب يومِ الظُلَّةِ}.

قال أبو عبد الله البَجِلِيُّ: كان أبْجَدْ وهَوَّز وحُطِّي وكَلَمُنْ وسَعْفَصُ وقَرَشَتْ ملوكَ مَدْيَنَ، وكان ملكُهُمْ في زمنِ شُعيب، فلما هلك كَلَمُنْ، قالتِ ابْنَتُه تَبْكيه: (من الرمل)

كَلَمُنْ هَدَّمَ رُكْني ………………………….. هُلكُهُ وَسْطَ المَحِلَّهْ

سَيِّدُ القَوْمِ أتَاهُ الـ ……………………….. ـحَتْفُ نَارٌ تَحْتَ ظُلَّهْ

جُعِلَتْ نَاراً عَلَيْهِم …………………………. دَارُهُمْ كالمُضْمَحِلَّهْ

       ويُشْكِلُ قولُ البجليِّ هذا، لأنهم قدْ هَلَكوا جميعاً، رجالاً ونساءً، كباراً وصغاراً، اللَّهُمَّ إلاَّ أَنْ يُقالَ: إنها كانت مُؤْمِنَةً فَنَجَتْ.

       قولُهُ: {فَأَصْبَحُواْ فِي دَارِهِمْ جاثمين} في دارهم: أي في مدينتِهم، أو في مساكنهم، و “جاثمين” أي هالكين مَيّتين، خامدين ساكنين بلا حياةٍ، لازمين لأَماكِنِهم لا بَراحَ لهم منها. باركين على الركبِ، في هيئة الذُلِّ. وهذا يَدُلُّ على أنَّ كلاًّ منهم ساعةَ أُخِذَ تذكَّرَ كلَّ ما فَعَلَهُ مِن كُفرٍ وعِصيانٍ، وأَرادَ اسْتِدْراكَ ما فاتَ مِنْ مخالفاتٍ للرسولِ، فأخذ يوبِّخ نفسَه نادماً على ما قدَّم، بعد أن كانت تأخذُه الأبهةُ والاستكبارُ، لأنَّ منْ ظَلَمَ وطَغى وهَضَمَ الحقوقَ، ينادي ـ عندما يأتيه الموتُ ـ على كلِّ مَنْ بَغى عليه، أو ظلمه، لِيُعطيه حقَّهُ، لكنَّه لا يجدُه. تلك اللحظةُ التي يؤمنُ فيها الفاجرُ، ولكنْ لا ينفعُه إيمانُه.

      

 

أمة واحدة


‏الإمام زين العابدين يدافع عن الخلفاء<br />
…ونقل السيد هاشم معروف في كتابه سيرة الأئمة الاثني عشر وغيره من العلماء: أن جماعة من أهل العراق جاؤوا يريدون الإمام زين العابدين في المدينة المنوّرة وبعدما دخلوا عليه ذكروا أبا بكر وعمر وعثمان بسوء ونالوا منهم فقال لهم:<br />
(ألا تخبروني من أنتم؟. أنتم من المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضوانا، وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون؟ قالوا: لا.).<br />
قال :أفأنتم من الذين تبوّؤا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة؟ قالوا: لا).<br />
فقال: أَمّا أنتم قد تبرّأتم من أن تكونوا من هذين الفريقين (المهاجرين والأنصار) وأنا أشهد أنكم لستم من الذين قال الله في حقّهم (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا …)، أخرجوا عنّي فلا بارك الله فيكم".-١-<br />
_______________<br />
١-كتاب (السنّة والشيعة أمّة واحدة) إسلام واحد واجتهادات متعدّدة-ص-٩٤- لمؤلفه العلامة #السيد_علي_الأمين‏” width=”458″ height=”315″ /></div>
</div>
</div>
</div>
<div class=

الإمام زين العابدين يدافع عن الخلفاء
…ونقل السيد هاشم معروف في كتابه سيرة الأئمة الاثني عشر وغيره من العلماء: أن جماعة من أهل العراق جاؤوا يريدون الإمام زين العابدين في المدينة المنوّرة وبعدما دخلوا عليه ذكروا أبا بكر وعمر وعثمان بسوء ونالوا منهم فقال لهم:
(ألا تخبروني من أنتم؟. أنتم من المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضوانا، وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون؟ قالوا: لا.).
قال :أفأنتم من الذين تبوّؤا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة؟ قالوا: لا).
فقال: أَمّا أنتم قد تبرّأتم من أن تكونوا من هذين الفريقين (المهاجرين والأنصار) وأنا أشهد أنكم لستم من الذين قال الله في حقّهم (وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا …)، أخرجوا عنّي فلا بارك الله فيكم”.-١-
_______________
١-كتاب (السنّة والشيعة أمّة واحدة) إسلام واحد واجتهادات متعدّدة-ص-٩٤- لمؤلفه العلامة ‫#‏السيد_علي_الأمين‬

 
أضف تعليقاً

Posted by في 2014/09/13 in منوعات

 

قوس قزح


رابط دائم للصورة المُضمّنة

صورة خلابة لدرب التبانة التقطت من داخل الحديقة الوطنية في ولاية يوتا الأميركية.

 
أضف تعليقاً

Posted by في 2014/09/13 in منوعات

 

سبحان الذي خلق كل شيء فأحسن خلقه


سبحان الذي خلق فأحسن خلقه

صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.
صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.
صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.
صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.

ذكر الله سبحانه وتعالى العنب والأعناب في القرآن الكريم أحدى عشرة مرة , فلهذه الشجرة وثمرها خواص فريدة جميلة رائعة للصحة والجمال تجعلنا نلتفت إلى أهمية تكرار ذكرها في القرآن العظيم , فتعالوا معنا نتعرف عليها وعلى جزء هام من أجزائها هو ورق العنب , تشير الدراسات إلى أن أوراق العنب غنية بمصدر رائع من العناصر منها فيتامين ج الرافع للمناعة والداعم للبشرة وجمالها والذي يزيد من قوتها ومتاتنها ولذلك نقول لكل من يريد بشرة نضرة جميلة ناعمة عليك بورق العنب أكلا ففيتامين ج الذي فيه يبني الكولاجين الذي يزيد البشرة والجلد قوة ومتانة ونضارة وجمال وورق العنب غني كذلك بفيتامين هاء المضاد للعقم والمضاد الأكسدة والسرطان , ولعل هذا ما يفسر لماذا كان من يعيشون في مناطق الكروم أي كروم العنب أقل إصابة بالسرطان من غيرهم وهذا التأثير المضاد للأكسدة يجعل لورق العنب دور هام في منع تخرب خلايا الدماغ مع تقدم العمر ومنع حدوث الزهايمر والباركنسون ومنع حدوث تليف عدسة العين أو ما يعرف باسم الساد , كما أن ورق العنب غني , بفيتامين أ الرائع للبشرة والأغشية المخاطية وفيتامين ب ٦ صديق الجهاز العصبي والذي يحسن من أدائه ووظيفته ولذلك كنا ننصح من يعاني من ضعف في الذاكرة والتركيز والأداء المدرسي بالإكثار من تناول ورق العنب , والذي يعتبر غنيا أيضا بفيتامين ٣ الذي يحتاجه الجسم في توليد الطاقة ولذلك فورق العنب ليس مفيدا لزيادة القدرات العقلية وأدائها فحسب إنما هو ممتاز للأداء العضلي الجسماني , وورق العنب يتميز بتركيب فريد مميز فهو غني بمجموعة رائعة من العناصر منها الحديد وحمض الفوليك اللذين تحتاجهما الكريات الحمراء في بنائها ولذلك ننصح مرضى فقر الدم بالإكثار من تناول ورق العنب , كما أن ورق العنب غني بالكالسيوم والمنجنيز والمغنيسوم والنحاس وتتميز أوراق العنب بأنها خالية من الدهون ومن الكوليسترول إطلاقا كما أن كمية الكربوهيدرات الموجودة فيها قليلة جدا مما يجعلها رائعة لمن يريدون السير على حمية ينزلون من خلالها وزنهم بإذن الله , وتشير دراسة أجريت عام ٢٠١٢ بأن لورق العنب تأثير مضاد للالتهاب مما يفيد في كثير من الامراض الالتهابية مثل الربو وكذلك التهاب المفاصل والتهاب المعدة والجيوب الأنفية والتهاب الجلد والإكزيما , ولمعرفة دور ورق العنب لمرض الكبد وتليف الكبد ومرضى السكري ولمشاكل الإفرازات النسائية ومشاكل الطمث وآلام الثدي تابعوا التعليق التالي والله ولي التوفيق

 
أضف تعليقاً

Posted by في 2014/09/13 in منوعات

 

التين الشوكي (الصبّار)


التين الشوكي
في صيدلية اعدل عن الدواء الى الغذاء

صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.
صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.
صورة ‏دكتور جميل القدسي الدويك‏.

‫#‏التين‬ ‫#‏الشوكي‬ ‫#‏الصبر‬ ‫#‏هدية‬ ‫#‏من‬ ‫#‏الله‬ ‫#‏تعالى‬ ‫#‏للبشر‬
لعل هذه الثمرة المليئة بالشوك من خارجها , والتي تظهر في الصيف والتي تتميز بقدرتها على تحمل الحرارة والقيظ الشديد في الصيف تحمل فوائد عديدة كبيرة تعتبر هدية من الله تعالى للبشر وتشير الدراسة التي نشرت في مجلة أرشيف أبحاث الأدوية أن خلاصة التين الشوكي قد استطاعت منع حدوث الوذمة الصناعية في أرجل الفئران كما أنها ساهمت في منع جذب الكريات البيضاء والتي تأذن ببدء الالتهاب في منطقة الأذية النسيجية , ولذلك كنا ننصح المرضى المصابين بأمراض التهابية مثل الربو أو التهاب المعدة والتهاب الجيوب وحساسيتها والتهاب المفاصل والتهاب الجلد وغيرها بالإكثار من تناول التين الشوكي لما يحمل من مركبات لها تأثير مضاد للالتهابات وفي دراسة أخرى نشرت في مجلة التغذية أظهرت أن البكتين الموجود في التين الشوكي أو الصبار اسطاع أن يخفض الكوليسترول الضار LDL بنسبة ٢٨٪ وهي نسبة ممتازة جدا لمن كان لديهم ارتفاع في الكوليسترول على الحدود , وتشير دراسة أخرى أجريت في المكسيك أن الحيوانات الذين أطعموا التين الشوكي استطاعوا تخفيض وزنهم بنسبة مذهلة وصلت إلى ٣٤٪ كما انخفض الكوليسترول الذي عندهم أيضا بشكل ممتاز مع انخفاض الوزن أيضا , ولذلك كنا ننصح مرضى ارتفاع الكوليسترول ومن يعانون من السمنة وزيادة الوزن بالضرورة من الإكثار من تناول الصبار في موسمه لما في ذلك من فوائد ممتازة لهم بإذن الله تعالى , وتشير الدراسة التي نشرت في مجلة علم الأدوية عام ١٩٩٥ أن خلاصة الصبار قد استطاعت أن تخفض من قراءات السكر في الدم بنسبة ١٨٪ وخصوصا عند مرضى السكري من النوع الثاني , وتشير الدراسات التي أجريت في إيطاليا أن الصبار والتين الشوكي غني بالمواد الصمغية وهي تحمل تأثيرا حاميا للمعدة وواقيا من قرحتها والتهابها , ولذلك ننصح مرضى قرحة المعدة والتهابها بالإكثار من تناول التين الشوكي فهو ذو فائدة رائعة لهم بإذن الله تعالى ولمعرفة تأثير الصبر والتين الشوكي المضاد للأكسدة وتصلب الشرايين والسرطان تابعوا التعليق التالي والله ولي التوفيق أخوكم د جميل القدسي

 
أضف تعليقاً

Posted by في 2014/09/13 in منوعات

 

فهل أنتم م}منون؟


فهل أنتم مؤمنون؟

من الشرك أن ترى شركاء له ـ سبحانه وتعالى ـ في أفعاله، فقد اقتضت حكمته ـ جلَّ شأنُه ـ أن بجري أفعاله على يد خلقه لتظهر فضيلة الإيمان به، فالمؤمن الحق لا يرى مع الله فاعلاً مع الله سواه فإذا أعطي أو منع أو أصيب بنفع أو ضرر، أو غير ذلك من دقيق أمور الحياة وجليلها رأى أن الفاعل على الحقيقة هو الله ـ تبارك وتعالى ـ وإنّما أجرى ذلك على يد خلق من خلقه أما المحجوب عن ربه فإنّه يرى أن هذا نفعه وذاك ضره، قال تعالى في سورة الواقعة: (أفرأيتم ما تُمنون أأنتم تخلقونه أم نحن الخالقون… أفرأيتم ما تحرثون أأنتم تزرعون أم نحن الزارعون … أفرأيتم الماء الذي تشربون أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون … أفرأيت النار التي تورون أأنتم أنشأتم شجرتها أم نحن المنشؤون) فقد شملت هذه الآيات المباركات جميع شؤون الحياة، من خلق الإنسان إلى طعامه وشرابه ألى النار التي لن تكون له حياة بدونها فعليها يحصل على الدفء ويصنع طعامه وشرابه، ومن ذلك النصر فقد قال: وأعدوا لهم ما استطعتم … ثم بيَّن وظيفته فقال: ترهبون به … ذلك لآنَّ المشرك يرى السبب ولا يرى المسبب فإذا رأى القوة الرادعة أحجم عن العدوان، ثم أكَّد ـ تعالى ـ أنه هو الفاعل الوحيد فقال: وما النصر إلاّ من عند الله، فجاء ب (ما) النافية لينفي فعل النصر عن غير ذاته العليه، وأتبعها بأداة الحصر (إلاَّ) ليحصره بذاته المقدسة، فهل أنتم مؤمنون؟؟؟

 
أضف تعليقاً

Posted by في 2014/09/12 in منوعات

 
 
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.